تصريح عضو حراك مانديلا ليبيا محمد بشير لصحيفة Menatidningen السويدية المهتمة و المختصة بالشرق الاوسط و شمال إفريقيا

تصريح عضو حراك مانديلا ليبيا محمد بشير لصحيفة Menatidningen السويدية المهتمة و المختصة بالشرق الاوسط و شمال إفريقيا

 

حسب بحث و اقتراع غير رسمي أجرت حركة تدعي حراك منديلا ليبيا ، في ليبيا عن طريق قناتهم الأعلامية ميديا بلس بأن أبن معمر القذافي ، سيف الاسلام يحظي بدعم كبير من شعبه حتي بـأنه من المرشح بأن يكون الرئيس القادم لليبيا في المرحلة المقبلة.
يقول محمد بشير عضو حركة منديلا ليبيا وأحد داعمي سيف الأسلام
عندما كان القذافي مازال في الحكم ، سيف محبوب جدا ً من عامة شعبه ، و خلال السنوات الأخيرة ظهر الكثير من الحديث عنه داخل الوسط الأعلامي ، فهو له سحره الخاص وقادر علي قيادة ليبيا علي انفتاح جديد و بقيادة سياسية مرينة ، و بما في ذلك عندما يتعلق الأمر بوسائل الأعلام .
– و علاوة علي ذلك الوضع في ليبيا اليوم لا يطاق ، فاليوم قريبا تكتمل ثمان سنوات منذ دلوع الربيع العربي و ليبيا اصبحت في فوضى عارمة ، الناس تعاني فلذلك هم ينظرون بأته سيف الأسلام هو المفتاح الذي سوف ينقذ ليبيا.
فما يجعله مرشح قوي ايضا ً فما قبل الحرب كان صاحب مشروع ليبيا الغد ، فله المعرفة و القدرة علي كيفية تسيير البلاد كما كان اباه في السابق ولكن مع افكار جديدة تتناسب مع شعبه والوضع الراهن لحالة البلاد ولهذا السبب اصبح الناس المنتخبون يعتقدون بأنه هو من يستطيع قلب هذه النزعة او الاتجاه السلبي الذي يجتاح البلاد الآن.
بحسب معطيات استطلاع الرآي العام والتصويت العشوائي الذي طرح بسؤال ؟؟
” هل تدعم سيف الأسلام كرئيس لي اعادة وبناء ليبيا من جديد ”
يذكر بأنه تقريبا ً كانت نسبة 92% منهم بنعم و بعدد 71 065 ليبي
علي أمل إجراء انتخابات ديمقراطية
حراك منديالا يأمل الآن بأنه يمكن ان يكون انتخابات ديمقراطية في المستقبل القريب جدا ًو بأن سيف الأسلام سيكون المرشح المختار للرئاسة.
ليبيا كانت من الدول المستقرة في فترة نظام معمر القذافي لحين ثاروا علي نظامه واستشهده في 2011 ، فكانت آخر أنتخابات في سنة 2014 و منذ ذلك الحين توجد هناك حكومتان في البلاد و عدد اخر من شبكات ارهابية ومليشيات ومن بين الأمور الأخري وفي وقت ما كان للدولة الأسلامية (داعش) في بعض المناطق في ليبيا بسط كامل سيطرتها التامة علي تلك المناطق.
2015 قامت الأمم المتحدة بفتح طاولة النقاش بين الحكومتين وبعد ما توصلت إليه مطولا ً تمت الموافقة علي كلا الحكومتين من قبل الأمم المتحدة .
ومع ذلك ، لم تتم الموافقة علي كل الحكومات من قادة المليشيات الكبرى ، فاليوم ليبيا مقسومة مابين انقسام عرقي وإقليمي ، و تطرف ديني فالكل هدفه وسعيه الي القوة .
لهذا السبب يوجد هناك أمل كبير بأن سيف الأسلام قادر بأن يكون شخص قيادي وقائد يحتاجه الجميع و يستطيع ايقاف ليبيا علي قدميها من جديد ، وبالرغم من ذلك في هذه اللحظة فأنه من غير الواضح متي سيكون الأقتراع الرسمي للأنتخابات القادمة في البلاد.

 

Saif Al Islam Gaddafi har stort stöd i Libyen

Enligt en icke officiell undersökning som rörelsen Mandela i Libyen har gjort via mediakanalen Mediaplus har Muammar al-Gaddafis son Saif Al Islam stort stöd för att kunna bli nästa president i Libyen.

-Saif är väldigt omtyckt och har figurerat mycket i media under åren, han är charmig och är en stor anledning till att Libyen började öppna upp sig och föra en mjukare politik, bland annat när det kom till media, när Gaddafi fortfarande regerade, säger Mohammed Bashir, medlem i rörelsen Mandela som stödjer Saif Al Islam.

-Vidare är situationen i Libyen ohållbar idag. Det har snart gått åtta år sedan arabiska våren och i Libyen blev det fullständigt kaos efter denna. Människor lider och de ser därför Saif Al Islam som nyckeln till att kunna rädda landet. Han har varit med i en ledande position innan kriget, har god kunskap om hur hans far styrde samtidigt som han kom med flera nya idéer och därför tror blivande väljare att han kan vända den negativa trend som håller på att krossa landet idag.

Enligt mätningen uppgav nästan 92 procent av de slumpmässigt 71 065 libyer som tillfrågats ja på frågan ”Stödjer du Saif Al Islam som president och att bygga upp Libyen på nytt?”.

Hoppas på demokratiskt val

Rörelsen Mandela hoppas nu på att det kan bli demokratiska val i Libyen inom en snar framtid och att Saif Al Islam väljer att ställa upp som presidentkandidat.

Libyen har varit instabilt sedan Muammar al-Gaddafi störtades och dödades 2011. Det senaste valet var 2014 och sedan dess finns två regeringar i landet och ett antal terroristnätverk och milisgrupper, bland annat har den islamska staten till och från haft stor makt i vissa regioner. 2015 fick FN igång diskussioner mellan de båda regeringarna och kom så långt att en regering som bestod av delar från båda dessa godkändes av FN, denna konstellation har dock inte godkänts av ledarna i de stora milisgrupperna och idag är Libyen splittrat mellan etniska, regionala och religiösa grupper som alla strävar efter makten. Det finns en därför stor förhoppning att Saif Al Islam kan vara ledarpersonen som behövs för att ena alla grupper och få landet på fötter igen. Det är dock mycket oklart i nuläget när nästa val blir.

المصدر : Mena Tidningen

مشاهدات : (146)

لا تعليقات

أترك تعليق